القائمة الرئيسية

الصفحات

هذا ما قاله رؤساء وملوك العالم عن البابا شنودة - ذكرى نياحة البابا شنودة الثالث - السيرة الذاتية للبابا شنودة الثالث

 
هذا ما قاله رؤساء وملوك العالم عن البابا شنودة - ذكرى نياحة البابا شنودة الثالث - السيرة الذاتية للبابا شنودة الثالث

هذا ما قاله رؤساء وملوك العالم عن البابا شنودة - ذكرى نياحة البابا شنودة الثالث - السيرة الذاتية للبابا شنودة الثالث

البابا شنودة الثالث هو البابا رقم 117 لكرسي الكرازة المرقسية وكان رئيساً وبطركاً الطائفة الأرثوذكسية بمصر والعالم. وكان البابا شنودة محبوبوا من جميع طوائف الشعب المصرى ، مسلمين ومسيحيين وشخصا مؤثرا فى كل من حولة.

وتحل ذكرى نياحة البابا شنودة فى يوم 17 مارس من كل عام. وهو اليوم الذى تنيح فيه البابا شنودة الثالث فى يوم 17 مارس عام 2012.

السيرة الذاتية للبابا شنودة الثالث

اسمه بالكامل هو نظير جيد روفائيل ، ولد فى 3 أغسطس عام 1923 . وتنيح فى يوم 17 مارس عام 2012. وهو البطرك رقم 117 من بطاركة الكنيسة الأرثوذكسية. وهو رابع مطران يصبح بطركا. وتمت رسامته فى الرهبنه فى عام 1954 بأسم الراهب انطونيوس السريانى. 

ومن أشهر عبارات البابا شنودة " كله للخير " مسيرها تنتهى " ربنا موجود " . وهو يعتبر أول أسقفا للتعليم المسيحى فى مصر ، عاش حياة الرهبنة منذ عام 1956 حتى عام 1962. وتولى منصب سكرتيرا للبابا كيرلس السادس عام 1959. تمت رسامته كأسقف للمعاهد الدينية والتربية الكنسية فى عام 1962. جلس على كرسي الكرازة المرقسية ونصب كبطرك للكنيسة الأرثوذكسية فى يوم 14 نوفمبر عام 1971.

أقوال رؤساء وملوك وأدباء العالم عن البابا شنودة الثالث

- يقول باراك اوباما الرئيس الأسبق لأمريكا عن البابا شنودة " سنتذكر البابا شنودة الثالث كرجل عميق الإيمان وداعية الى المصالحة".
- يقول الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الأمارات عن البابا شنودة " كان مثالا لرجل الدين الذى يؤمن بالتسامح والتعايش بين الطوائف والأديان".

- يقول الدكتور على السمان رئيس الاتحاد الدولى لحوار الاديان والثقافات عن البابا شنودة الثالث " البابا شنودة عبقرى المودة لأنه جعل هذه الكلمة البسيطة منهجا لحياتنا وعلاجا للكره".
- ويقول نجيب محفوظ الأديب العالمى عن البابا شنودة " دائما رجل صلب متفائل وشديد الذكاء ، مصرى عنيق الأصل ، عربى الوجدان، والتوجهات، أنسانى النزعة ، عالمى الأفق".

- ويقول عنه الأنبا باخوميوس " البابا شنودة هو رجل البرية ورجل الصلاة والتعليم، ونحن لا ننسى على مدى الدهر ما فعله البابا شنودة فى حياة الكنيسة القبطية كلها.
- ويقول عنه البابا بينديكت السادس عشر بابا الفاتيكان الأسبق " كان البابا شنودة من أهم الشخصيات العالمية الروحية التى فقدها العالم فى ظروف صعبة ومعقدة.

شهادة قداسة البابا تواضروس الثانى عن قداسة البابا شنودة الثالث

ويقول عنه قداسة البابا تواضروس الثانى " البابا شنودة أحب الرهبنة وعاشها وهو فى الأسقفية ثم البطريركية ، كما ألقى عظات متعددة عن حياة الرهبنة ، ولم تكن مجرد عظات بل عن تجربة وأختبار عميق لهذه الحياة التى أنحل فيها من الكل وأرتبط بالواحد الذى هو شخص المسيح.

ويضيف أن البابا شنودة علامة فارقة فى تاريخ الكنيسة القبطية والوطن المصرى. وأسمه محفور فى سجل الزمن والتاريخ ، نظرا لحياته الطويلة وأعماله الكثيرة التى خدم بها السيد المسيح عبر جهاد طويل.
- لمزيد من التفاصيل يرجى مشاهدة الفيديو التالى :


هل اعجبك الموضوع :
author-img
موقع ويب شامل للفنون والموسيقي والتقنية والمعلومات التكنولوجية والبرامج وشروحات الربح من الأنترنت والاخبار العامة

تعليقات