القائمة الرئيسية

الصفحات

نصائح هامه قبل شراء الاورج

يقبل عددا كبيرا من هواة ومحبى الموسيقي إلى شراء الأجهزة الموسيقية. وخصوصا فى الفترات الصيفية التى تتيح لهم المزيد من الوقت لتعلم الموسيقي والعزف وخصوصا بعد أنتهاء السنة الدراسية. حيث تفتح المراكز الخاصة لتعليم الموسيقي أبوابها وكذلك تنتشر الدروس على الويب، بل ويقبل الكثيرين إلى تصفح اليوتيوب والأنترنت للحصول على معلومة موسيقية تكون مفيدة فى مجال تعلم الموسيقي.

ويقع الكثير من الناس فى عدة أخطاء عند شراء الألات الموسيقية لعدم وجود خبرة عند الأغلبية بالمواصفات الصحيحة التى يجب أن تتوافر فى الأله الموسيقية والأورج. فأشخاص كثيرون يقومون بشراء أجهزة موسيقية ولكن للأسف لا تدوم معهم بل ويشعرون بحاجتهم إلى تغيرها بعد فترة قصيرة من الشراء، لماذا ؟ لأنه لم يختر بشكل صحيح منذ البداية.

لذلك سنتعرف من خلال عدة نقاط أهم الشروط التى يجب توافرها فى الأورج الجيد، ومع إتباع هذه الشروط نستطيع الأستمتاع بالمواصفات الجيدة فى هذه الأورجات وكذلك سيستمر وجود الأورج معنا فترة طويلة من الزمن لأننا قد أخترناه بناء على مقاييس ومواصفات صحيحة كما سنفهم سويا.

كما أحاول أن أنقل لكم من خلال هذه النقاط التى سنتناولها بعض من خبرتى فى هذا المجال الكبير. حيث عملت بهذا المجال الموسيقي سنوات طويلة وتعاملت وعزفت على الكثير من أنواع الأورجات وألاجهزة الموسيقية وبالطبع تقابلت مع ما هو جيد وما هو ردئ، فتكون عندى ملاحظات هامة على أختيار الأله الموسيقية. وفيما يلى سنتعرف معا على عدة نقاط هامة ينبغى إتباعها عند اختيار الأورج وقبل عملية الشراء.

مواصفات مطلوبة عند الشراء

يقابل الكثيرين هذه المشكلة عند شراء الأورج، حيث يقوموا بشراء أورج غربى لايحتوى على إمكانية الربع تون المستخدم فى عزف المقامات والموسيقي الشرقية. كذلك لا يحتوى على إيقاعات أو أصوات شرقية. وبالطبع الأورجات الغربية لا قيمة لها بجانب الأورج الشرقي، ويتفوق الأورج الشرقي عنها كثيرا وذلك لعدة أسباب منها: أن الأورج الشرقي يحتوى بداخلة على إمكانيات الأورج الغربي، فإن قمت بشراء أورج شرقي فإنك ستجد بداخلة إيقاعات وأصوات غربية بجانب الإيقاعات والأصوات الشرقية. لذلك فشرائك لأورج شرقي يجعلك تمتلك إمكانيات شرقية وغربية فى نفس الوقت.

وعلى العكس فإن الأورج الغربي لا يحتوى إطلاقا على أى أمكانيات شرقية، مما يجعل التطور فى العزف والموسيقي ضعيف لعدم التمكن من عزف الموسيقي الشرقية والمقامات. ونحن بطبيعة الحال نعيش فى بلاد شرقية وتحيط بنا الأنغام والأغانى العريقة الأصيلة من كل جهة، فنسمعها فى التلفاز وتدخل مسامعنا من الفضائيات ومن الأنترنت. فالرغبة الحقيقة عند العازفين فى الوطن العربي هى ميول شرقية صافية لتعلم هذه الموسيقي التى نشأنا وتربينا عليها، حتى وإن كان البعض يميل للموسيقي الأجنبية ولكن الأغلبية العظمى تفضل العزف الشرقي.

إذا فإختيار ألة شرقية يكون الأنسب. كذلك الأورج الشرقي له سوق مفتوح وعليه طلب كثير، لذلك عند الرغبة فى بيعه الشرقي للتحديث أو لشراء أورج أعلى منه فى الإمكانيات ستجد بسهولة الكثير من المشترين، وعلى العكس فإن الأورجات الغربية ليس عليها إقبال من العازفين والمشترين. لأن أغلب العازفين فى بلادنا هم شرقيين مع عدد قليل من العازفين الذين يميلون إلى الموسيقي الغربية، لذلك إحرص على شراء أورج شرقي فهو الأفضل دائما.

أمر آخر يجب أن يوضع فى الحسبان عند شراء الأورج وهو أن يكون مناسب لمستوى العازف الموسيقي. فهناك عدة مستويات من العازفين، سواء مبتدأين أو متوسطين أو محترفين أو موزعين موسيقيين. ومن المهم جدا هذا الأمر وذلك لأن مستوى العازف الموسيقي يوظف الإمكانيات المتاحة فى الأورج. فإن كنت مبتدأ وقمت بشراء أورج للمحترفين فإنك لن تستطيع توظيف كل إمكانياته الكبيرة لأن مستواك مبتدأ وكذلك قد يتعرض الأورج للتلف لعدم وجود دراية بالتعامل معه كمحترف، وستكون دفعت مبلغ كبير فى شراءة ولم تستفد بإمكانياته لأن مستواك محدود . لذلك إن كنت مبتدأ أشترى أورج للمبتدأين.

ايضا بالنسبة للمحترف، إن قام بشراء أورج أقل من إمكانياته فلن يستطيع أن يبدع عليه أو يوظف طاقته المحدودة فى الأبداع الموسيقي. وبالطبع هناك فى أسواق الألات الموسيقية العديد من الأنواع والمستويات، فكل شركة تعمل فى هذا المجال تراعى هذه النقطة جيدة وتمد السوق بمختلف المستويات والفئات. فالأختيار السليم للمستوى يؤدى إلى سهولة التعلم وكذلك إمكانية تقديم روائع من هذه الإمكانيات التى يكون العازف قادر على تطويعها لخدمة ما ينتجه من موسيقي ومعزوفات. لذا وجب علينا أن نتبع هذة الخطوة عند الإختيار بأن نختار أورج مناسب لمستوانا الموسيقي.

الشراء من التوكيل

وتوجد أنواع من الأورجات منها الجديد ومنها المستعمل، لذلك عند أختيار شراء أورج جديد فالأفضل شراءة من التوكيل الخاص به الموجود فى البلد التابع لها. ذلك لأن هناك أورجات جديدة تباع من خلال مواقع الأنترنت المختلفة، ولكن لا أنصح بالتعامل مع مواقع شراء الأنترنت للألات الجديدة والأفضل شرائها من التوكيل. ويرجع السبب فى ذلك هو أن الضمان الخاص بهذه الأورجات يكون معتمد من التوكيل ويمكن عمل صيانة فى أى وقت من خلال هذا الضمان. أما مواقع التسوق الألكترونى فأحيانا تكون مواقع غير مضمونة والضمان بها غير حقيقى، وقد تكون الألة الموسيقية غير جديدة ويبيعونها على أنها جديدة.

أما فى حالة شراء أورج مستعمل وليس جديد، يجب شراءة من تاجر مضمون له سمعه جيدة فى سوق الألات الموسيقية ويجب أن نتحرى عنه جيدا ونسأل العديد من المشترين الذين تعاملوا مع هذا التاجر. ذلك لأن الأورجات المستعمله يوجد منها الكثير بحالات رديئة وغير جيدة ومستهلكة، كذلك يوجد العديد من المشاكل الداخلية التى قد تظهر فيما بعد فى التكوين الداخلى للجهاز الموسيقي وهو أمر يصعب على المشترى أن يعرفه وخصوصا فى الألات المستعملة. والكثير من الأشخاص قد حدثت معهم هذه الأمور بكثرة وأشتكوا منها كثيرا.

لذلك إن لم يكن التاجر مضمون قد تتعرض لشراء أورج ردئ وغير صالح، وقد تتعرض للخداع من بعض التجار من خلال عرض منتجات مستهلكة من الداخل ولكن شكلها يبدو جيدا من الخارج. فعند الشراء يجب وضع هذه النقطة فى أذهاننا، فلن نخسر شئ إن تحرينا بدقة عن البائع بل بالعكس سنستفاد جدا حيث سنشترى جهاز مضمون من شخص مضمون.

سهولة التحكم فى الوظائف

هناك الكثير من الأورجات ذات وظائف معقدة حتى لو كانت إحترافيه، فمثلا هناك أورج يسمى كورج " KORG PA 900 " هذا الأورج بالرغم من إنه أورج أحترافى وغالى الثمن ولكن لايوجد فيه أزرار للربع تون، فعند عزف المقامات الشرقية عليه يجب الدخول على القائمة الداخليه للأورج والتنقل من خلال عدة اختيارات وبعدها الوصول إلى لوحة الربع تون لبرمجته داخليها. وبالطبع هذه خطوات طويلة ومعقدة للوصول إلى خاصية الربع تون وتؤدى إلى بطء فى العزف وعدم الإبداع الموسيقي والسرعة فى الإنتقال مابين المقامات. على عكس أورج أخر تكون وظائفه سهلة وتكون هناك أزرار خارجية للربع تون تعمل من خلال ضغطة واحدة.

كذلك هناك نوع آخر وعلى سبيل المثال لا الحصر وهو أورج " ياماها A3 " والذى لا يحتوى فى تركيبه على مفتاح خاص بالتحكم فى " الترانسبوز " أو طبقة الصوت. فعندما يريد العازف أن يغير الطبقة الخاصة بالأغنية فعليه الأنتقال مابين المفاتيح المختلفة ويدخل على القوائم الداخلية حتى يستطيع أن يطبق هذا الخاصية. وبالطبع هذا موضوع مرهق على العازف ويضيع وقتا كثيرا مما يؤدى إلى تعطل العزف وبطئه والتعثر فى الأداء مما يؤثر بشكل سلبى على أداء ونفسية العازف.

وعلى العكس فتوجد أجهزة كثيرة تحتوى على مفتاح خاص بوظيفة " التراسبوز " ويمكن التحكم فيها بسهولة بضغطة زر واحدة دون الحاجة إلى هذه الإنتقالات المعقدة كما شرحنا فى الأورج السابق الذكر. لذلك من المهم جدا شراء جهاز يسهل التحكم فى وظائفه حتى لا يكون عائق فى عملية العزف أو معطل لسرعة العازف.

أيضا هناك أنواع متعددة من الأورجات الشرقية، ولكن أفضلها هو من يقبل إيقاعات وأصوات خارجية ( سيتس / أكسبانشن ) من خلال الفلاشة أو الفلوبى ديسك أو الكارد. وتعتبر هذة الخاصية هامة جدا وخصوصا عند الرغبة فى تطوير الإيقاعات أو الأصوات الداخلية من خلال إضافة برامج خارجية عليها. فمن المعروف عند أغلب العازفين أن البرامج الخارجية تحسن من الأداء العام سواء لقوة هذه الأصوات أو لجودتها وقربها من العزف الحى الذى يكاد يصل إلى نفس جودة الصوت الطبيعى فى الألات الموسيقية.

لذا إحرص عند الشراء أن يكون هناك قابلية لإدخال أصوات وإيقاعات إليه، حتى تستفيد من كل ماهو جديد فى عالم الإيقاعات الحديثة والجديدة والأصوات الشرقية الجيدة ذات الفلاتر والمؤثرات القوية. خاصة إن كان العازف يريد إستخدام الأورج فى بناء تراكات موسيقية يستخدمها لتوزيع أغنية معينه أو لحن موسيقي معين، فستكون الإمكانيات الخارجية التى يضيفها أكثر إفادة له من تلك الموجودة من قبل الشركة نفسها.

أشهر الأنواع والماركات

ومن أشهر الأنواع والماركات الموجودة فى سوق الألات الموسيقية هى " الياماها والكورج والرولاند "، ولكل شركة مميزات ونقاط قوة سواء فى الإيقاعات أو الأصوات. فشركة الياماها مميزة جدا فى أصوات البيانو وكذلك فى الأيقاعات الشرقية والغربية وهى تتفوق على باقى الشركات فى هذة الإمكانيات، لذلك إن كنت تريد أورج جيد لعزف كوردات البيانو أو الإيقاعات الجيدة فإختار  ياماها. فحساسية مفاتيح الكيبورد عالية جدا تتيح لعازف البيانو أن يخرج كل ماعنده من إحساس عليها كما لو أنه يعزف على بيانو حقيقى، أيضا المؤثرات الصوتية التى تضيفها شركة ياماها تعطى تأثيرا إيجابيا كبيرا وتحسينا رائعا على الأصوات وخصوصا صوت البيانو.

أما شركة الكورج والرولاند فهى مميزة جدا فى أصواتها الشرقية والمؤثرات الخاصة بها، وهى تتفوق كثيرا على شركة الياماها فى الأصوات. فمثلا نجد صوت الوتريات الشرقية  صوت قوى جدا ينافس الوتريات الحقيقة فى الواقع، ويستخدمه الكثير من الموزعين الموسيقيين فى أغانيهم وعزفهم. وإذا جربنا أصوات الألات الشرقية المنفردة مثل " القانون " و " الناى " و " العود " نجدها أصوات رائعة جدا بل وأحيانا تغنى العازف عن الألات الحية. لذلك إن كنت تريد أصوات شرقية جيدة ونقية وإحترافية فإختر كورج أو رولاند. ويمكنك إضافة أصوات وإيقاعات خارجية أليها من خلال الفلاشة أو الفلوبى ديسك.

ومن المهم جدا الحفاظ على حالة الجهاز ونظافته وكذلك عمل صيانه مستمرة له، وذلك حتى يحتفظ بكامل جودتة وقوتة. فعند الرغبة فى بيعه وشراء آخر أحدث منه فستتمكن من بيعه بسهولة وبثمن جيد وذلك لأنك حافظت على حالته وعلى مفاتيحه بحالة جيدة وغير مستهلكة، وعلى العكس فهناك الكثير من الأشخاص المهملين فى الحفاظ على الأورجات الخاصة بهم من خلال تعريضها للأتربة أو الصدمات أو التنقل به بأستمرار مما يعرضة للتلف والخبطات التى تؤثر عليه داخليا، فعند الرغبة فى بيعه سيؤدى هذا إلى خسارة كبيرة فى ثمنه.

لمزيد من الشرح يرجى مشاهدة الفيدو الاتى :




هل اعجبك الموضوع :
author-img
موقع ويب شامل للفنون والموسيقي والتقنية والمعلومات التكنولوجية والبرامج وشروحات الربح من الأنترنت

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق
  1. انها معلومات شيقة وجديدة ومهمة .. لك تحياتي

    ردحذف
  2. يجب مراعاة دراسة الموسيقي جيدا

    ردحذف
  3. السلام عليكم انا بحب الموسيقي جدا وآلة الاورج بالاخص ودرست في معهد الموسيقي زمان اللي كان فشارع رمسيسمحطة الاسعاف ايام استاذ مجد الكومي كان مدير المعهد وأخذت اربع سنوات علي الاورج بس دراسة غربي وتمارين
    ونفسي اتعلم الشرقي اروح اتعلم فين أنا ساكن فالهرم عاوز معهد بخبرتكاتعم في

    ردحذف
  4. عاوز مكان يكون ليعلم الشرقي

    ردحذف

إرسال تعليق