القائمة الرئيسية

الصفحات

شرح اورج ياماها 700 بالاضافة الى تحميل ايقاعات واصوات ياماها

شرح اورج ياماها 700 بالاضافة الى تحميل ايقاعات واصوات ياماها

شرح اورج ياماها 700 بالاضافة الى تحميل ايقاعات واصوات ياماها

أورج ياماها 700 هو الإصدار الأحدث من أورج ياماها 1000، حيث قامت شركة ياماها بإضافة العديد من التحسينات على هذا الإصدار ليكون من الأورجات الشرقية القوية فى فئة الأورجات فوق المتوسطة. فهو ليس أورج مبتدأين وكذلك ليس أورج للمحترفين، إنما أورج للمستوى فوق المتوسط. ومن أهم الميزات الجميلة فى هذا الأورج أنه يعتبر من الأورجات الشرقية الحديثة والتى تحتوى على أيقاعات شرقية قوية وكذلك إيقاعات خليجية ومصرية ولاتينية وأيضا إيقاعات غربية.  

أيضا يحتوي علي مجموعه كبيرة من بنوك الأصوات التى يستخدمها كل من الملحن أو العازف فى الفرق الموسيقية وكذلك نستخدم الأورج  للتوزيع الموسيقي وتوصيله على برامج التوزيع بمختلف أنواعها من خلال وصلات الميدي. و يحتوي كذلك علي مدخل USB ، يمكن للعازف أن يضيف من خلاله أصوات وإيقاعات خارجية أكثر قوة من الإيقاعات والأصوات الأصلية الموجودة في الأورج. 

هذا بالإضافة إلى أن مساحة الذاكرة الداخلية الخاصة به أكبر من المساحة الموجودة فى أورج ياماها 1000، مما يمكنك من إضافة عدد أكبر من الأصوات والإيقاعات الخارجية وكذلك البرامج والسيتس، والتى تمتاز عن الأصوات والإيقاعات الأصلية الموجودة فى الأورج بجودتها وقوتها وخصوصا فى مجال العزف الشرقي. وقد تم إضافة أداة " Modulation " بجوار أداة " Pitch Bend "، وهى تعمل على إضافة إهتزاز للصوت فى بعض أصوات الألات الموسيقية الموجودة فى الأورج.

عيوب الأورج

و من أهم العيوب التى ظهرت فى هذا الأورج هى مشكلة السماعات. فسماعات الأورج لاتعيش فترة طويلة. حيث بعد مرور فترة من الزمن تجدها بدأت فى إصدار أصوات غير نقية مع وجود ضوضاء فى أصوات الألات والإيقاعات.
وربما هذه المشكلة تنتج عن إضافة الأصوات والإيقاعات الخارجية للأورج , فهذه الأصوات والإيقاعات التى ندخلها إلى الأورج تكون أقوى فى درجة الصوت من إيقاعات وأصوات الأورج الإصلية. فلا تتحملها سماعات الأورج مما يؤدى إلى ضعف السماعات وإلحاق الضرر بها. ولكى نتفادى هذه المشكله يجب علينا الحفاظ على مستوى الصوت المتزن فلا نرفع صوت الأورج بشكل كبير حتى لاتتأثر السماعات بهذا.

كذلك يوجد عيب خطير فى هذا الأورج وهو أن البروسيسور ( المعالج ) الخاص بالأورج موجود بالقرب من الشاشة ، مما يؤدى إالى سخونته وإرتفاع درجة حرارته بشدة مع طول فترة العزف على الأورج. وقد يؤدى هذا إلى تلف فى البرنامج الخاص بالأورج أو جعل الأورج يفصل أثناء العزف عليه. والحل لهذا الموضوع هو عدم تشغيل الأورج لفترة طويلة عند العزف عليه، وإعطاءة فترات من الراحة.

لتحميل الإيقاعات والأصوات ادخل على الرابط ( كلمة السر موجودة بالفيديو)


وظائف التحكم

يحتوى الأورج على مفاتيح للتحكم فى الأداء الصوتى. كذلك نجد مجموعة من المفاتيح الخاصة بإختيار الإيقاعات والطبول الموجودة فى الأورج وهى إيقاعات متعددة حيث يوجد الكثير من بنوك الطبول المختلفة بمختلف الثقافات فى بلاد العالم من طبول شرقية وغربية ولاتينية، وأيضا تم إضافة أداة خاصة بتمويج الصوت حتى يمكنك العزف بأحتراف ما بين النغمات والمقامات.

نجد أيضا مفاتيح خاصة بالربع تون والمقامات الشرقية التى تجعل العازف قادر على عزف المقامات والسلالم العربية المختلفة بكل درجاتها الصوتية. كذلك تم تزويد الأورج بمجموعة من المفاتيح التى تعطى مقدمات ونهايات موسيقية عند البدء أو الأنتهاء من العزف. بالأضافة إلى مجموعة من الأمكانيات التى تتيح إدخال أصوات وإيقاعات من الخارج إلى الأورج حتى يستخدمها العازف فى العزف المهارى وأيضا يمكن أن تستخدم هذه الأصوات فى تراكات برامج الكمبيوتر الصوتية والمقطوعات الغنائية.

ويوجد فى الأورج مجموعة من المفاتيح التى تقوم بعمل توازن فى الصوت مابين صوت الألات الموسيقية وبين صوت الإيقاعات، حتى يكون العزف متناغم ولا يكون فيه نشاذ. ويوجد أيضا مفتاح " الميترونوم " وهو يعطى طقرات إيقاعية عند العزف بدون إيقاع. ونستخدمه عند التوزيع الموسيقي أو العزف مع الات أخرى بدون إيقاع. إلى جانب وجود مفاتيح خاصة بالتحكم العام فى وظائف الأورج وهو مفتاح الوظائف الموجود أسفل الشاشة جهة اليسار، مسئول عن عملية قسم الأورج وكذلك تهيئة الميدى الخاص بالتوزيع وأيضا يشتمل على العديد من العمليات الأخرى.


لمزيد من الشرح بالتفصيل شاهد هذا الفيديو :



ثراء الألحان والمقطوعات الفنية

إن الموسيقي حين تعرض ذاتها فهى تعرض الإرادة الأنسانية لأنتاج تناغم وأبداع فنى، أو بمعنى آخر تعرض فكرا " ميتافيزيقيا " لكل شئ فيزيقى فى العالم، دائما الموسيقي هى الأولى فى التعبير والمشاعر الوجدانية، أو كما يقول الفلاسفة إنها الشئ فى ذاته. ونحن من حيث تحديد الشئ الواقعى الملموس نجد كلمات الأغانى أو حتى الإشارات المتعددة التى يقوم بها الممثلون الهزليون وسائل من مهمتها أن تقرب المعنى، بينما نجد الموسيقي وحدها لا تحتاج إلى هذه الوسائل. والموسيقي على ذلك إنما تعطينا اللب الباطنى والأصل الأول الذى يسبق كل صورة. إنها تعطينا جوهر الأشياء لا القشرة الخارجية.

وفى ذلك يقول الفلاسفة حين يتحدثون عن التصورات الفكرية ويقارنون بينها وبين الموسيقي " أن التصورات تعميمات تأتى بعد وجود الشئ الجزئى. أما الموسيقي فتوجد تصوراتها قبل هذا الشئ الجزئى، وأما عالم الواقع المحسوس فيأتى بالتعميم فى التصورات فى شئ جزئى موجود. والدليل على ذلك أننا يمكننا أن نأتى بلحن موسيقي لفكرة الشجاعة فنجد أن هذا اللحن الموسيقي يصلح لأى نظم من الشعر يتناول ضروبا مختلفة من الشجاعة أو الحماس، أو مما يدخل فى نطاق التحمس، وكلها تعابير يصلح لها ذلك اللحن الموسيقي.

وهذا نفسه هو ما يجعل تأليفا لحنيا معينا صالحا لأكثر من بيت من الشعر يدخل فى نفس المعنى، وفى كل ذلك يظل التصور الموسيقي واسعا فضفاضا يتسع لما هو أكثر. بل إن فى تصوير الموسيقي لموضوعات خاصة - أو فى الموسيقي ذات البروجرام كما يقولون - لا تعبر الموسيقي عن هذه الحالة الخاصة، وإنما تعبر عن القانون العام الذى يؤثر فى هذه الحالة الخاصة بحيث يجئ التعبير من عالم يعجز العقل بوسائلة القاصرة عن إدراكه، وكل الموسيقي الوصفية تفعل هذا. لذلك يمكن أن نستخلص من هذا أن الموسيقي غنية جدا فى معانيها وفى محتواها الذى يثبت على مر العصور تأثير الموسيقي فى مختلف الثقافات والبلاد .

ومن المهم جدا على كل فنان وعازف موسيقي أو مؤلف أن يهتم جيدا بدراسة التاريخ الموسيقي على مر العصور. وذلك لأن الثقافة الموسيقية مهمة فى معرفة نقاط القوة ونقاط الضعف فى المستويات الموسيقية المختلفة، وهى تعطى للعازف ثقل فنى كبير يثرى من معلوماته الفنية ومن مواهبة حين يربطها بدراسة وثقافة وخصوصا إن كانت هذه الدراسة الموسيقية أكاديمية.

التعبير الموسيقي وألفاظة 

من المعروف فى النظريات الموسيقية الحديثة إن تعبير الموسيقي يبلغ الغاية حين يخلو من الألفاظ وأنه يضفى على اللفظ من كمال المعنى قدرا كبيرا فياضا. ومع هذا فيجب أن لا نفهم من الموسيقي سوي أنها تعبير عن هدف الحياة نفسها، وعن حوادث الحياة فى  جملتها لا الحوادث نفسها. وأما أختلاف الحوادث فليس من شأنها ذلك. لأن تعبيراتها عامة وكاملة وشاملة، تستخدم الألفاظ والكلمات لتصنع منها جملا موسيقية منطوقة ومقطوعات غنائية وأناشيد جميلة نجد فيها اللحن والنغم مجتمعا مع الكلمات والألفاظ فيكون عملا كاملا يصل إلى النفس الداخلية والروح ويغذيها كما هو معروف بأن الموسيقي هى غذاء الروح. رابط التحميل 

ومن المؤكد أن الموسيقي ترتبط بألفاظ الأغانى والأناشيد، ويعتقد البعض انها تكملة للألفاظ ووسيلة أقل منها فى التعبير، ولكن فى الحقيقة الموسيقي أكثر رقيا من هذا لأنها هى التى تصوغ الألفاظ الموسيقية وتعلى من قيمتها. ومن أشهر المؤلفين الموسيقيين هو الموسيقار " روسينى " الذى أشتهر بمستواه البارع فى العزف والتأليف، إذ تستطيع الأنغام وحدها عنده أن تجئ بالقصد ممتازا واضحا دون الأستعانه حتى بأى لفظ، بحيث يأتى التعبير كاملا وشاملا حين تعزفه الألات كموسيقي خالصة دون منشدين أو كلمات ملحنة.

إذن يمكن أن ندرك بأن التعبيرات الموسيقية مثل التصورات فى علم المنطق، هى تجريد مثالى ولكنها تصدق على كل ما يمكن أن يقع فى دائرة معناها. كذلك تبلغ هذه التعبيرات إلى درجة كبيرة من التعميم الذى يجتمع إلية كافة أطياف الكون مستمتعين بكل نغمة ومقطوعة ملحنة. ويمكن أن نستنتج أن المؤلف يعطينا فى موسيقاه تعبيرا عاما فى قدر من الألحان الممكنة دون مادة مساعدة أو تعبير عن حالة خاصة. فالذى يفتح وجدانه وقلبه لتأثير سيمفونية موسيقية إنما هو ذلك الأنسان الذى يجلس فى هدوء فتتوالى أمام خياله قوانين حوادث الحياة وقصة العالم، ويتذوق بوجدانه الجمال فى معنى الوجود العميق.

ويستمر على ذلك حسبما شاء، حتى إذا حاول أن يدخل عقلة فى الأمر بما يحويه هذا العقل من جداول الضرب الفكرية، فإنه لن يجد شبها من أى نوع بين الفهم الوجدانى للموسيقي وبين مايجيئة به عقله من نماذج فكرية عقلية. وذلك لأننا نؤكد دائما أن الموسيقي نوع ممتاز من الفنون لا نقلد بها شيئا آخر ولا نتوصل بها إلى الأفكار، علي حين يمكننا أن نتوصل إلى فكرة الجمال والحب والذوق الرفيع الذى يوجد من خلال التفاعل مع الموسيقي وأنغامها العذبة الجميلة والتى يميل إلى سماعها كل إنسان له حس عالى فى هذه الحياه.


هل اعجبك الموضوع :
author-img
موقع ويب شامل للفنون والموسيقي والتقنية والمعلومات التكنولوجية والبرامج وشروحات الربح من الأنترنت

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. شكرا لمجهوداتك الموسيقية ..استاذ مينا لبيب...الرجاء شرح متكامل لى اورج يامهاsx900...وشكرا

    ردحذف

إرسال تعليق